منتدى العلاوي عبد العزيز

معا إلى أمام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 : منتدى الصحافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 02/01/2016
العمر : 19

مُساهمةموضوع: : منتدى الصحافة   الأحد يناير 10, 2016 12:30 pm

المشتبه فيه احتجزه بعد خروجه من روض بالقصر الكبير واعتقاله كان في الرباط



دارت عقارب الساعة متثاقلة على والد طفل عمره أربع سنوات، تعرض للاختطاف من روض أطفال يتابع به تعليمه الأولي بالقصر الكبير، ظهر أول أمس (الأربعاء)، سيما بعد تلقيه اتصالا هاتفيا، من المختطف يهدد، ويطلب فدية مالية قيمتها 5 ملايين سنتيم للإفراج عنه وعدم إيذائه، وكانت أقوى اللحظات المؤثرة، تلك التي سلم فيها المشتبه فيه الهاتف للطفل المختطف ليحدث أباه. حار الأب، وهو تاجر يملك محلا معروفا بالقصر الكبير، أمام هول الحدث، وانتابته وساوس على مصير فلذة كبده، وظل يرد على كل مكالمة ترد على هاتفه، للتعرف على مصير الابن، وتطمين المختطف بالاستجابة إلى مطلبه، بل والتوسل إليه لعدم إيذاء الابن.
لم يصمد والد الطفل طويلا أمام هول ما وقع له، وباستشارة أحد الأصدقاء قرر التوجه إلى مصلحة الشرطة القضائية بالقصر الكبير، ليبلغ عن الواقعة.
وفي تفاصيل الحادث فإن المشتبه فيه الرئيسي، منفذ عملية الاختطاف، كان على علاقة بوالد الضحية، إذ كان مستخدما لديه، وكان  أحيانا يرسله إلى الروض لتسلم الابن، ما سهل عملية الاختطاف. ونشبت خلافات بين التاجر والمتهم، انتهت بطرده من العمل بمحل للمواد الغذائية يملكه والد الضحية، ليقرر المستخدم الانتقام بطريقته الخاصة، ويتفق مع شخص ثان على تنفيذ الجريمة.
واكترى المتهم سيارة من شركة لكراء السيارات، ثم توجه وصديقه إلى الروض الذي يوجد بحي السلام بالقصر الكبير، واختطفا الصغير، ليختفيا بعد ذلك عن الأنظار، قبل أن يجري اتصالا هاتفيا بوالد الضحية يطلب فيه 50 ألف درهم لتمكينه من ابنه.
ودخلت عناصر الشرطة القضائية على الخط بعد إبلاغ الأب، لتطالب باستمرار التفاوض مع المشتبه فيه، لاستدراجه، وهو ما تم بالفعل، ليتم تحديد مكان بالقرب من دوار الشتواني، بالمدينة نفسها، لكن المتهمين وزعا الأدوار في ما بينهما، إذ أنيطت بأحدهما مهمة مراقبة المنفذ الذي سيأتي منه الأب، بينما الثاني يحتفظ بالابن إلى حين تسلم المبلغ وإرجاعه إلى والده، لكن المتهم المكلف بالمراقبة فطن إلى أن الأب كان مرافقا لبعض رجال الشرطة القضائية، فأشعر شريكه، الذي لاذ بالفرار تاركا الطفل في مكان اللقاء، ورغم المطاردة لم تتمكن عناصر الشرطة من إيقافه.
وبينما استرجع الوالد ابنه، واصلت مصالح الشرطة اقتفاءها لأثر المتهم الهارب، بالتعاون مع الاستخبارات، وعبر تتبع تنقلاته بواسطة تحديد الأماكن عن بعد لهاتفه المحمول، ليتسنى التنسيق مع أمن الرباط، بعد تأكد وصول المتهم إليها، ما مكن في الأخير من إيقافه وشريكه بحي القامرة، إذ تبين أنهما قدما إلى العاصمة عبر الحافلة، بعد أن تخليا عن السيارة المكتراة، لإدراكهما إمكانية إيقافهما من قبل رجال الأمن أو الدرك بالحواجز الأمنية.
وجرى عرض الطفل على طبيب، لفحصه، كما جرى تسليم المتهمين إلى مصلحة الشرطة القضائية بالقصر الكبير، حيث وضعا رهن الحراسة النظرية بتعليمات الوكيل العام، ليتابعهما بجنايات منها الاحتجاز والاختطاف والمطالبة بفدية مالية.
المصطفى صفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://allaoui.afdal-montada.com
 
: منتدى الصحافة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلاوي عبد العزيز :: منتدى الصحافة-
انتقل الى: